الالتقاء بأبناء الفائجة في منتدى موحد لتبادل الأخبار


    منكرات الافراح

    شاطر

    ashwag

    عدد المساهمات : 30
    تاريخ التسجيل : 20/07/2009

    منكرات الافراح

    مُساهمة  ashwag في الأربعاء يوليو 22, 2009 6:22 am

    [center]بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين، عم بنعمته الخلائق كلها، على مدار الأعوام والسنين، وأكمل دين الإسلام ورضيه ديناً لعباده المؤمنين.. وصلى الله وسلم على سيدنا محمد الصادق الأمين، وعلى آله الطيبين وصحابته الأكرمين، ومن سار على نهجهم إلى يوم الدين، أما بعد:
    أيها المؤمنون : بالشكر والإيمان تدوم النعم ، وبالجحود والعصيان تحل النقم ، فحافظوا على نعم الله التي بين أيديكم يدومها الله عليكم ، واحذروا كل الحذر من كفر النعم فيذهبها الله من بين أيديكم ، يقول الله تعالى : " لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد "
    وإن من أجل نعم الله علينا نعمة الزواج ، فالزواج راحة وسكن واطمئنان قال تعالى (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون )

    أمة الإسلام : في خضم الحياة ، وفي معترك البشرية ، حصلت الفتن والقلاقل ، وقلت الراحة وزادت المشاكل ، خصوصاً في هذه السنين القريبة ، والأزمنة الغريبة ، فكم هي حالات الطلاق بين الأزواج ، لقد غصت المحاكم الشرعية بالمشاكل الأسرية ، فقلما يخلو منها منزل وبيت ، وما ذاك إلا من أجل أمور محرمة شرعاً ، وممنوعة عرفاً ، اتخذها الناس شعارات وعلامات ، حيث بدأت الحياة الزوجية بأمور منكرة ، وعادات مدمرة ، أودت بسعادة الكثير من الأسر ، لقد تغيرت المفاهيم ، وانتكست القيم ، وأصبحت ليالي الأعراس لا تخلو من حرام وتقليد أعمى ، فلا غرابة أن ينتهي ذاك الزواج بالفشل الذريع ، والفراق السريع ، لقد أضحت ليالي الأفراح ، تعج بالمنكرات ، ومعصية رب البريات

    وهذه الليلة هي الليلة الأولى في حياة الزوجين ، فكان الأجدر أن يعمرانها بذكر الله سبحانه وتعالى كي يبارك لهما في حياتهما الزوجية ، وتكون بدايتهما خيراً ، وتكون بذرة طيبة ، وشجرة مثمرة ، ولعمر الله لأن يعمرانها بطاعة الله خير من أن يعمرانها بمعصيته عز وجل .

    وهذه المنكرات منها ما يتعلق بـ:
    1-************ الخطوبة والعقد.
    2-************ الوليمة.
    3-************ الفرح.

    أما من المنكرات في فترة الخطوبة والعقد
    عدم النظر إلى المخطوبة: عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم: (إذا خطب أحدكم المرأة فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل)
    فالخاطب يستحب له أن يرى ما يظهر غالباً من المرأة كالوجه واليدين, ويتأمل فيها وفي ما يدعوه إلى نكاحها, ولا يجوز للرجل أن ينظر لمن لم يرد خطبتها, وكذلك لا ينظر إليها في خلوة, أو مع ترك الحشمة , إنما يباح له النظر إليها مع عدم علمها, أو مع علمها وأهلها إذا كانت رؤيته لها ممكنة.

    المغالاة في المهور : وفي هذه الأيام انتشر في أوساط المسلمين المغالاة في المهور، مخالفين بذلك ما دعا إليه النبي -صلى الله عليه وسلم-، وما كان عليه الأمر في حياته -صلى الله عليه وسلم- وحياة صحابته رضوان الله عليهم, والمسؤولية هنا تقع على كاهل المجتمع وأولي الأمر والدعاة إلى الله، في توجيه من بيدهم عقدة النكاح وكبح جماحهم وحثّهم على عدم المغالاة.

    لبس الدبلة: حيث يلبس الخاطب خطيبته دبلة وهي كذلك تلبِّسه دبلة، ويكتب في باطن كلا الخاتمين اسم الخاطب والخاطبة، ويعتقد كل من العريسين أن عقد الزواج مرتبط بلبس الخاتم.
    وأصل هذه العادة مرتبط بما كان يفعله النصارى.

    قراءة الفاتحة عند الخطبة : وهذا أمر ما أنزل الله به من سلطان ولكن أمر جرى عرف الناس عليه

    أما عن منكرات الولائم:
    الإسراف في الطعام: وقد ابتلي الناس اليوم بالمباهاة في المآكل والمشارب خاصة في الولائم وحفلات الأعراس فلا يكتفون بقدر الحاجة وكثير منهم إذا انتهى الناس من الأكل ألقوا باقي الطعام في الزبالة والطرق الممتهنة. وهذا من كفر النعمة وسبب في تحولها وزوالها , فالعاقل من يزن الأمور بميزان الحاجة وإذا فضل شيء عن الحاجة بحث عمن هو في حاجته، وإذا تعذر ذلك وضعه في مكان بعيد عن الامتهان لتأكله الدواب ومن شاء الله ويسلم من الامتهان.

    دعوة أصحاب الجاه والغنى وترك الفقراء: ومن المظاهر المنكرة في وليمة الزواج أن يدعى إليها الأغنياء وأصحاب الجاه ويترك الفقراء، وقد كره النبي تلك الوليمة فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (شر الطعام طعام الوليمة يدعى لها الأغنياء ويترك الفقراء. ومن ترك الدعوة فقد عصى الله ورسوله).

    ثالثاً: من منكرات الأفراح
    المنصة:
    وهو دخول العريس والعروس وجلوسهما في مكان عال بمرأى من جميع الحاضرين.وفي هذا يقول الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله-: "ومن الأمور المنكرة التي استحدثها الناس في هذا الزمان وضع منصة للعروس بين النساء ويجلس إليها زوجها بحضرة النساء السافرات المتبرجات، وربما حضر معه غيره من أقاربه وأقاربها من الرجال، ولا يخفى على ذوي الفطرة السليمة والغيرة الدينية ما في هذا العمل من الفساد الكبير


    خروج النساء متطيبات: ومن منكرات الأفراح خروج النساء من بيوتهن متطيبات، وهن في طريقهن إلى العرس يتعرضن للمرور على الرجال، وهذا بلا شك حرام.
    فعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- (أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية)


    الاختلاط: يحدث الاختلاط عند دخول الزوج وأقاربه وأقارب الزوجة من الرجال عند وقت المنصة، وهو كذلك منكر، قال -صلى الله عليه وسلم-: (إياكم والدخول على النساء) فقال رجل: أفرأيت الحمو يا رسول الله؟ قال: (الحمو الموت).

    التصوير: ومن تلك المنكرات والمحاذير التي تقع ليلة الزفاف هذا المحذور العظيم, إذ أن بعض النساء تصطحب آلة التصوير لتلتقط صور الحفل.


    دعوة المغنين والمغنيات: إذ تجد مكتوبا على بطاقة الدعوة: يحي الحفل الفنان أو الفنانة، وما أدري هل يحيونه بالذكر والتلاوة والدعاء للعروسين بالبركة والتوفيق، أو يميتون الليل بكلام سافل ساقط، ويعطون مالا كبيرا على هذه المعصية، قال تعالى (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ)

    الإسراف الباهظ فى حفلات العرس : فيكون اسراف وإنفاق للأموال الضخمة واقامة هذه الحفلات فى الفنادق والاسراف على المغنيين والمغنيات والإسراف في طعام الوليمة

    السهر إلى وقت متأخر من الليل: مما يؤدي إلى تضييع صلاة الفجر وهذا الشهر محرم، كما قاله العلامة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله.

    رقص النساء في الأفراح : فبعضهن يرقصن كما ترقص الماجنات على القنوات الفضائية

    اللباس الغير محتشم : فبعض النساء تلبس الملابس التي تبدي العورة وفيها تشبه وتقليد للباس الغربيات

    تضييع صلاة المغرب والعشاء ، أو تأخير وقتها : بسبب المكياج ، أو المحافظة على القصة واللبس ، والله عز وجل يقول : (فويل للمصلين * الذين هم عن صلاتهم ساهون)

    السهر : المتعدي لحده والذي قد يكون سبباً في كثير من الأحيان لترك صلاة الفجر المفروضة على الذكر والأنثى معاً .

    اللغو والسخرية والاستهزاء والخوض في أعراض المسلمين والمسلمات هي أغلب أحاديث بعض النساء التافهات!

    ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر : وهذا إغفال جانب الدعوة إلى الخير، فلا أمر بالمعروف، ولا نهي عن المنكر عند رؤية ما يستدعى ذلك


    الخطبة الثانية
    أمة الإسلام : يا أهل الغيرة والدين ، يجب على كل من علم بمنكرات في ليالي الأفراح والأعراس أن ينكرها فإذا اشتمل حفل العرس على ذلك أو على بعضه، فإنه محرم على المسلم ذكراً أو امرأة حضور هذا الزواج أو المشاركة فيه لئلا يكون مشاركاً في الإثم والذنب والله -عزَّ وجلَّ- يقــول: { وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ } سورة المائدة ومن حضر هذه الأعراس فإن استطاع تغيير هذا المنكر أو التقليل منه وإلا فيجب عليه الخروج منه، وعدم الجلوس فيه ، ومنع أهله من حضور تلك الليالي الحمراء والظلم الدهماء ، إنكاراً للمنكر ، وغضباً لله تعالى


    أيها الاخوة الكرام: إن الزواج في ظل الإسلام لا يحمل أي مشقة بل كان الزواج من أيسر الأمور قال صلى الله عليه وسلم "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوا إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير" ، ويقول الله تعالى(إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله) ولم يكن ليالي الزفاف مثقلة بكثير مما يخالف ما جاء به السنة والقران.

    أيها الأب الموفق:
    أيها الأخ الغيور: لقد أصبحت ليالي العرس وما قبلها وما بعدها تحمل أنظمة معينة، وقوالب ليست جامدة بل قابلة للزيادة، وكل من يخالفها فإنه يرمى بشتى التهم، ويهمز في المجالس ويغمز، مع العلم إن العادات ما جاءت في كتاب ولا سنة، بل إن كثيرا منها محرم ومنكر عظيم
    ولذا كان الزواج في مظهره العائلي المحفوف بالأقارب والأصدقاء فضيلة وأي فضيلة، يحمدهم عليها العقلاء والفضلاء، والأقربون والأبعدون، ويتحقق لهم بها الأنس والفرح من محبيهم بزف العروس إلى زوجها في جو متواضع وبحفل بهيج غير متكلّف ممن يحبونهم ويدعون لهم، يزداد بهم الفرح، وتحصل بهم الألفة والسرور

    أيها المسلمون:
    إن النفس تقف إعجابا وإكبارا لتلك الأسر المسلمة المتحضرة الواعية، تلك التي أحالت زواجها إلى أفراح إسلامية يتخللها الكلمة الطيبة، واللهو البريء، والإنفاق المعتدل، أسر جعلت زواجها في استراحات، وقصرت الدعوة على الأقرباء والقريبات، أسر جعلت من زواجها موسما للدعوة، ومجالا للتوجيه أسر نزهت أفراحها عن اللغو والفسوق ومنكرات الأفعال والأقوال، فلهذه الأسر نهدى التحايا، ومثلها جدير أن توفق وتسدد0.نسأل الله تعالى أن يقي المسلمين شر هذه المنكرات، ويهدينا جميعا إلى سواء الصراط ثم صلوا وسلموا على المبعوث رحمة للعالمين نبيكم محمد رسول الله سيد الأنبياء أجمعين ، فقد أمركم بذلك ربكم في القرآن المبين فقال عز من قائل ) إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً (

    منقووووووووووووووووول

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 9:38 am